رِسَالِةْ بُولِسْ الأُولَى لِتْسَالُونِيكِي
الرّسالة هاذي تكتبت عام 51 بعد الميلاد. كتبها بولس باش يشجّع ويقوّي المسيحيّين في تسالونيكي الِّي هي العاصمة متاع منطقة مقدونيّة الّي تابعة لروما. يشكر الله على الأخبار الّي جات على إيمانهم ومحبّتهم، يذكّرهم كيفاش كان يعيش وقتلّي كان معاهم، ويجاوب على حاجات يسألوا عليهم النّاس في الكنيسة تخص رجوع المسيح، كيف السّؤال: ياخي المؤمن الِّي مات قبل ما المسيح يرجع مازال ينجّم يشارك في الحياة الأبديّة الّي باش يجيبها رجوع المسيح؟ وقتاش المسيح باش يجي مرّة أخرى؟ بولس يستغل الفرصة هاذي باش يقلهم إنّهم يخدموا من غير حس وقتلّي هوما يستنّوا وعندهم رجاء في رجوع المسيح.
1
تَحِيَّة
مِنْ بُولُسْ وْسِلْوَانُسْ وْتِيمُوثَاوُسْ لْكَنِيسِةْ تْسَالُونِيكِي الِّي فِي اللهْ الآبْ وْفِي الرَّبْ يَسُوعْ المَسِيحْ. النِّعْمَة وِالسَّلاَمْ عْلِيكُمْ.
الإِيمَانْ مْتَاعْ كَنِيسِةْ تْسَالُونِيكِي
نُشْكُرْ اللهْ فِي كُلْ وَقْتْ عْلَى خَاطِرْكُمْ الكُلْكُمْ وْنِتْفَكّرُوكُمْ دِيمَا فِي صْلاَتْنَا، نِتْذَكّْرُوا قُدَّامْ إِلاَهْنَا وْبُونَا خِدْمِةْ إِيمَانْكُمْ وْجِهَادْ مْحَبِّتْكُمْ وْصَبْرْ الرَّجَاءْ مْتَاعْكُمْ فِي رَبّْنَا يَسُوعْ المَسِيحْ.
نَعْرْفُوا، يَا الإِخْوَة المَحْبُوبِينْ، إِنُّو اللهْ هُوَ الِّي خْتَارْكُمْ، رَانَا جِبْنَالْكُمْ الإِنْجِيلْ، مُوشْ بِالكْلاَمْ آكَاهُو، آمَا بْقُوِّةْ الرُّوحْ القُدُسْ وِالثِّيقَة الكَامْلَة، وْإِنْتُومَا تَعْرْفُوا كِيفَاشْ كُنَّا فِي وُسْطْكُمْ عْلَى خَاطِرْ مَصْلْحِتْكُمْ، كِيفَاشْ وَلِّيتُوا تَعْمْلُوا كِيفْنَا أَحْنَا وْكِيفْ الرَّبْ، وِقْبِلْتُوا كْلاَمْ اللهْ وْإِنْتُومَا تْعَانُوا مِالوْجَايِعْ وفَرْحَانِينْ بِالرُّوحْ القُدُسْ، وْوَلِّيتُوا مِثَالْ لِلمُؤْمْنِينْ الكُلْهُمْ الِّي فِي مَقْدُونِيَّة وْأَخَائِيَة، عْلَى خَاطِرْ كْلاَمْ الرَّبْ تِنْشَرْ مِنْ عِنْدْكُمْ، مُوشْ فِي بْلاَدْ مَقْدُونِيَّة وِبْلاَدْ أَخَائِيَة آكَاهُو، آمَا الخْبَرْ مْتَاعْ إِيمَانْكُمْ بِالله تِنْشَرْ فِي البْلاَيِصْ الكُلْهَا وْمَا عُدْنَاشْ مِحْتَاجِينْ بَاشْ نَحْكِيوْ عْلِيهْ. وْهُومَا يَحْكِيوْ عْلِينَا كِيفَاشْ رَحِّبْتُوا بِينَا، وْكِيفَاشْ رْجَعْتُوا لْرَبِّي وِبْعِدْتُوا عْلَى الصْنَبْ بَاشْ تْكُونُوا خُدَّامْ مْتَاعْ اللهْ الحَيْ وِالحَقْ، 10 وْإِنْتُومَا تِسْتَنَّاوْ فِي جَيَّانْ إِبْنُوا مِالسْمَاءْ، وْهُوَ الِّي قَيّْمُو اللهْ مِنْ بِينْ المُوتَى، يَسُوعْ الِّي يْنَجِّينَا مِالغَضَبْ الِّي بَاشْ يْجِي.