رِسَالِةْ بُولُسْ الثَّانْيَة لْكُورِنْثُوسْ
الرّسالة هاذي تكتبت مَا بين عام 55 و57 بعد الميلاد، في الرّسالة هاذي بولس يجاوب على الحاجات الِّي شاغلة المسيحيّين الّي في كورنثوس ولّي تهموه بإنّو ما وفاش بوعدو إنّو يزورهم. بولس عنْدو حق كبدّل رايو. قعد بعيد على كورنثوس باش ما يظهّرش الّي هو صعيب ويتشرّط. هو زادا حب يشوف إذا كان باش يتبّعوا الوصايا متاعو ويسامحوا نّاس الِّي غلطوا ويشجّعوهم.
بولس يذكّر المؤمنين في كورنثوس إنّو الله كريم ويحبّهم يكونوا كرماء كيعاونوا شعب الله في القدس واليهوديّة.
بولس خادم متاع العهد الجديد وهو صادق في إنّو يحاول يرجّع النّاس لله حتّى إذا كان باش يتعذّب برشة. يقول بولس: «وهذا الكلّو من عند الله الّي صالحنا مع روحو بالمسيح وعطانا باش نصالحوا النّاس الأخرين معاه.»
1
سَلاَمْ وْحَمْدْ
مِنْ بُولُسْ رَسُولْ المَسِيحْ يَسُوعْ بْإِرَادِةْ اللهْ، وْمِنْ الأَخْ تِيمُوثَاوُسْ، لْكَنِيسِةْ اللهْ فِي كُورِنْثُوسْ، وِالمُؤْمْنِينْ الكُلْ الِّي فِي أَخَائِيَة. السَّلاَمْ وِالنِّعْمَة لِيكُمْ مِنْ عِنْدْ اللهْ بُونَا وْمِنْ عِنْدْ الرَّبْ يَسُوعْ المَسِيحْ.
مُبَارَكْ اللهْ بُو رَبّْنَا يَسُوعْ المَسِيحْ، البُو الرَّحِيمْ وِالإِلاَهْ مْتَاعْ كُلْ تَعْزْيَة، هُوَ الِّي يْعَزِّينَا فِي وْقَاتْنَا الصْعِيبَة الكُلْهَا بَاشْ انَّجّْمُوا نْعَزِّيوْ غِيرْنَا فِي وْقَاتْهُمْ الصْعِيبَة الكُلْهَا بِالتَّعْزْيَة الِّي نَاخْذُوهَا مِنْ عِنْدْ اللهْ. بْقَدْرْ مَا نِتْعَذّْبُوا أَكْثِرْ عْلَى خَاطِرْ المَسِيحْ، بْقَدْرْ مَا نِتْعَزَّاوْ أَكْثِرْ بِالمَسِيحْ زَادَا. إِذَا كَانْ أَحْنَا فِي وَقْتْ صْعِيبْ رَاهُو بَاشْ إِنْتُومَا تِتْعَزَّاوْ وْتُخْلْصُوا، وْإِذَا كَانْ أَحْنَا تْعَزِّينَا رَاهُو بَاشْ إِنْتُومَا تِتْعَزَّاوْ بَاشْ تْنَجّْمُوا تِتْحَمّْلُوا العْذَابْ الِّي أَحْنَا قَاعْدِينْ نِتْحَمّْلُوا فِيهْ تَوَّا. وْعَنْدْنَا رَجَاءْ فِيكُمْ عْلَى خَاطِرْنَا نَعْرْفُوا الِّي إِنْتُومَا شَارِكْتُونَا فِي العْذَابْ وْزَادَا بَاشْ تِتْعَزَّاوْ مْعَانَا.
يَا إِخْوَة، نْحِبُّوكُمْ تَعْرْفُوا الِّي الأَوْقَاتْ الصْعِيبَة الِّي تْعَدَّاتْ عْلِينَا فِي أَسِيَّة، كَانِتْ قْوِيَّة بَرْشَة وْأَكْثِرْ مِنْ طَاقِتْنَا حَتَّى لِينْ يْإِسْنَا مِالحَيَاةْ، آمَا حَسِّينَا الِّي أَحْنَا مَحْكُومْ عْلِينَا بِالمُوتْ، بَاشْ مَا نْعَمّْلُوشْ عْلَى رْوَاحْنَا، آمَا نْعَمّْلُوا عْلَى اللهْ الِّي يْقَيِّمْ المُوتَى. 10 هُوَ الِّي مَنَّعْنَا مِالمُوتْ هَاذَا وْبِشْ يْمَنَّعْنَا مِنُّو فِي المُسْتَقْبِلْ. إِي نْعَمْ، عِنْدْنَا رجَاءْ فِيهْ الِّي هُوَ بَاشْ يْمَنَّعْنَا مَرَّة أُخْرَى. 11 وْإِنْتُومَا بَاشْ تْعَاوْنُونَا بْصَلَوَاتْكُمْ، وْإِذَا اللهْ بَارِكْنَا عْلَى خَاطِرْ صَلَوَاتْ بَرْشَة نَاسْ، رَاهُو بَرْشَة نَاسْ بَاشْ يِحْمْدُوا رَبِّي عْلَى خَاطِرْنَا.
بُولُسْ يْبَدِّلْ بَرْنَامِجْ السْفَرْ
12 وِالشَّيْء الِّي نِتْفُوخْرُوا بِيهْ هُوَ شْهَادِةْ ضَمِيرْنَا. يِشْهْدِلْنَا الِّي سِيرِتْنَا فِي العَالَمْ هَاذَا، وْبِالأَخَصْ بِينَاتْكُمْ، مَعْرُوفَة بِالصِّدْقْ وِالصَّرَاحَة مُوشْ بْحِكْمِةْ البَشَرْ، آمَا بْنِعْمِةْ اللهْ. 13 وْإِحْنَا مَا نِكْتْبُولْكُمْ كَانْ الشَّيْء الِّي تَقْرَاوْهْ وِلِّي تِفْهْمُوهْ، وْنِتْمَنَّى الِّي إِنْتُومَا تْكَمّْلُوا تِفْهْمُوا الشَّيْء 14 الِّي إِنْتُومَا مَا كُمْشْ فَاهْمِينُو الكُلْ، الِّي أَحْنَا بَاشْ نِتْفُوخْرُوا بِيكُمْ وْإِنْتُومَا بَاشْ تِتْفُوخْرُوا بِينَا فِي يُومْ رَبّْنَا يَسُوعْ المَسِيحْ.
15 وْكُنْتْ وَاثِقْ مِالشَّيْء هَاذَا هَاذَاكَا عْلاَشْ قَرِرْتْ بَاشْ نْجِيكُمْ بَاشْ تِتْبَارْكُوا مَرّْتِينْ، 16 وْنِتْعَدَّى عْلِيكُمْ وْآنَا فِي طْرِيقِي لْمَقْدُونِيَّة، وِمْبَاعِدْ نَرْجْعِلْكُمْ مِنْ مَقْدُونِيَّة بَاشْ تْعَاوْنُونِي عْلَى السْفَرْ لِليَهُودِيَّة. 17 يَاخِي آنَا خْذِيتْ القَرَارْ هَاذَا مِنْ غِيرْ مَا نْخَمِّمْ وِلاَّ قَاعِدْ نِتْصَرِّفْ كِالنَّاسْ العَادِيِّينْ، وِنْقُولْ إِيهْ وْلاَ فِي نَفْسْ الوَقْتْ؟ 18 وِالله صَادِقْ وْيِشْهِدْ الِّي كْلاَمْنَا لِيكُمْ مَا كَانِشْ إِيهْ وْلاَ 19 عْلَى خَاطِرْ يَسُوعْ المَسِيحْ إِبْنْ اللهْ الِّي بَشِّرْنَاكُمْ بِيهْ، آنَا وْسِلْوَانُسْ وْتِيمُوثَاوُسْ، مَا كَانِشْ إِيهْ وْلاَ، آمَا دِيمَا إِيهْ. 20 هُوَ «الإِيهْ» لْوُعُودْ اللهْ الكُلْهَا. هَاذَاكَا عْلاَشْ نْقُولُوا آمِينْ بِالمَسِيحْ عْلَى خَاطِرْ مَجْدْ اللهْ. 21 آمَا اللهْ هُوَ الِّي ثَبِّتْنَا مْعَاكُمْ فِي المَسِيحْ، وْهُوَ الِّي مْسَحْنَا 22 وْهُوَ زَادَا طْبَعْنَا بِالخَاتَمْ مْتَاعُو وِعْطَانَا الرُّوحْ مْتَاعُو كِيفْ الْعُربُونْ فِي قْلُوبْنَا.
23 وْيِشْهِدْ عْلِيَّ رَبِّي الِّي بَطِّلْتْ الجَّيَّانْ لْكُورِنْثُوسْ بَاشْ مَا نْعَذِّبْكُمْشْ، 24 وْإِحْنَا مَا نْحِبُّوشْ نْسَيْطْرُوا عْلَى إِيمَانْكُمْ، آمَا نِخْدْمُوا مْعَاكُمْ بَاشْ نْفرّْحُوكُمْ، عْلَى خَاطِرْكُمْ قْوِيِّينْ فِي الإِيمَانْ.