رِسَالِةْ بُولِسْ الثَّانْيَة لْتِيمُوثَاوُسْ
الرّسالة هاذي تكتبت مَا بين عام 66 و67 بعد الميلاد وفيها برشة نصايح لتيموثاوس الّي يخدم معاه ويعاون فيه وهو أصغر منّو. أهم موضوع هو الصّبر. نصح تيموثاوس وشجّعو إنّو يكمّل يشهد ليسوع المسيح بأمانة، يثبت في التّعليم الصحيح متاع البشارة والعهد القديم، ويقوم بواجبو بوصفو معلّم ومبشّر، ومع هاذا الكل يتحمّل العذاب والمعارضة. نبّه تيموثاوس بالأخص مالخطر متاع الدخول في «النّقاشات الخايبة والجاهلة» الّي مَا تنفعش، آما ادّمّر النّاس الِّي يسمعوها. في هاذا الكل، بولس يذكّر تيموثاوس بحياتو هو والهدف متاعو وإيمانو وصبرو ومحبّتو وشدّانو صحيح وعذابو في وقت الضّيق.
1
تَحِيَّة
مِنْ بُولُسْ رَسُولْ المَسِيحْ يَسُوعْ بْمَشِيئِةْ اللهْ، كِيفْ مَا جَا فِي الوَعْدْ بِالحَيَاةْ الِّي هِيَ فِي المَسِيحْ يَسُوعْ، لْوِلْدِي تِيمُوثَاوُسْ الِّي نْحِبُّو: النِّعْمَة وِالرَّحْمَة وِالسَّلاَمْ عْلِيكْ مِنْ اللهْ الآبْ وْمِالمَسِيحْ يَسُوعْ رَبّْنَا.
حَمْدْ وْتَشْجِيعْ
نِحْمِدْ اللهْ الِّي نِعْبِدْ فِيهْ بْضَمِيرْ طَاهِرْ كِيفْ مَا عِبْدُوهْ جْدُودِي، وْآنَا نِتْذَكِّرْ فِيكْ دِيمَا فِي صْلاَتِي لِيلْ وِنْهَارْ. كِي نِتْذَكِّرْ دْمُوعِكْ نِسْتَاحِجْ بَاشْ نْشُوفِكْ أَكْثِرْ بَاشْ نِتْمْلَى بِالفَرْحَة. وْنِتْذَكِّرْ إِيمَانِكْ الصَّادِقْ الِّي كَانْ يُسْكُنْ فِي قَلْبْ جِدَّاكْ لُوئِيسْ وْقَلْبْ أُمِّكْ أَفْنِيكِي، وْآنَا وَاثِقْ الِّي هُوَ يُسْكُنْ فِي قَلْبِكْ إِنْتِ زَادَا. هَاذَاكَا عْلاَشْ انَّبْهِكْ بَاشْ تْشَعِّلْ المَوْهْبَة الِّي عْطَاهَالِكْ اللهْ وَقْتِلِّي حَطِّيتْ عْلِيكْ يْدَيَّا. رَاهُو اللهْ مَا عْطَانَاشْ رُوحْ الخُوفْ، آمَا عْطَانَا رُوحْ القُوَّة وِالمْحَبَّة وِالتَّحَكُّمْ فِي النَّفْسْ. إِمَّالاَ مَا تَحْشِمْشْ بْإِنِّكْ تِشْهِدْ لْرَبّْنَا وْمَا تَحْشِمْشْ بِيَّا آنَا المَرْبُوطْ عْلَى خَاطْرُو، وْشَارِكْ فِي الوْجَايِعْ عْلَى خَاطِرْ الإِنْجِيلْ وِتْوَكِّلْ عْلَى قُدْرِةْ اللهْ الِّي خَلِّصْنَا وِدْعَانَا دَعْوَة مُقَدّْسَة، مُوشْ بْفَضْلْ أَعْمَالْنَا، آمَا كِيفْ مَا خَطِّطْ بْنِعْمْتُو الِّي عْطَاهَالْنَا فِي المَسِيحْ يَسُوعْ مِنْ أَوِّلْ الدِّنْيَا، 10 وِكْشِفْهَالْنَا تَوَّا كِظْهُرْ المُخَلِّصْ مْتَاعْنَا المَسِيحْ يَسُوعْ الِّي قْضَى عْلَى المُوتْ وْنَوَّرْ الحَيَاةْ وِالخُلُودْ بِالإِنْجِيلْ 11 الِّي عْلَى خَاطْرُو آنَا تْحَطِّيتْ مُبَشِّرْ وْرَسُولْ وْمُعَلِّمْ، 12 وْنِتْحَمِّلْ التْعَبْ وْمَا نِحْشِمْشْ، عْلَى خَاطِرْنِي نَعْرِفْ عْلَى شْكُونْ تْوَكِّلْتْ وْنَاثِقْ الِّي هُوَ قَادِرْ بَاشْ يَحْفِظْ الشَّيْء الِّي امِّنِّي عْلِيهْ حَتَّى يْجِي النْهَارْ هَاذَاكَا. 13 إِمَّالاَ أَعْمِلْ بِالكْلاَمْ الصْحِيحْ الِّي سْمَعْتُو مِنِّي، وْإِثْبِتْ فِي الإِيمَانْ وِالمْحَبَّة الِّي فِي المَسِيحْ يَسُوعْ. 14 احْفِظْ الأَمَانَة الصَّالْحَة بْعُونْ الرُّوحْ القُدُسْ الِّي يُسْكُنْ فِينَا.
15 إِنْتِ تَعْرِفْ إِنُّو الِّي فِي أَسِيَّة الكُلْهُمْ بِعْدُوا عْلِيَّا، وْمِنْهُمْ فِيجَلُّسْ وْهَرْمُوجِينِيسْ. 16 اللهْ يْبَارِكْ بِيتْ أُونِيسِفُورُسْ عْلَى خَاطْرُو شَجَّعْنِي بَرْشَة وْمَا حْشِمْشْ بِالسْلاَسِلْ مْتَاعِي، 17 آمَا بْدَا يْلَوِّجْ عْلِيَّا بَعْدْ مَا وْصُلْ لْرُومَا حَتَّى لِينْ لْقَانِي. 18 الرَّبْ يِنْعِمْ عْلِيهْ بَاشْ يَلْقَى الرَّحْمَة مِنْ عِنْدْ الرَّبْ نْهَارِتْ الِّي يَرْجَعْ! وْإِنْتِ تَعْرِفْ بِالقْدَا قَدَّاشْ خْدِمْنِي وَقْتِلِّي آنَا فِي أَفَسُسْ.